ديسمبر 16, 2018

كلمة العميد

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أفضل المرسلين : أبي القاسم محمد وعلى آل بيته الطاهرين وصحابته الميامين ، وسلم تسليما كثيرا . وبعد … من بوابة عشتار ومن رحم المسلات التي علمت العالم أصول العلم والتقنيات ، من بابل التاريخ نتحدث عن صرح علمي عريق ، عن مؤسسة علمية رصينة ، كان لها الفضل في أن تكون منهلا تستقي منه محافظات الفرات الأوسط كوادرها الوسطية التقنية ، ألا وهو المعهد التقني بابل . الذي يمتاز بموقعه الجغرافي المتميز، حيث يقع في أطراف ناحية أبي غرق إحدى نواحي قضاء الحلة مركز محافظة بابل . يتوسط المعهد طريق حلة – كربلاء من جهة ، وطريق حلة – سدة من جهة أخرى . يمتلك المعهد مساحة واسعة أسهمت في تطوره وزيادة أعداد أقسامه وتنوعها . فيتكون المعهد التقني بابل من اثني عشر قسما علميا بواقع : ( خمسة أقسام تكنلوجية ، وأربعة أقسام إدارية ، وثلاثة أقسام طبية ) ويطمح لتطوير مستمر بدراستين صباحية ومسائية . ويمتلك المعهد عددا كبيرا من المختبرات المجهزة بأحدث التقنيات التي تواكب العصر، وقاعات دراسية حديثة ، وورش مهنية ، وحدائق ، وساحات ألعاب ، وأجواء توفر للطلبة الجو الدراسي والترفيهي المناسب . فمخرجات المعهد من الكوادر الوسطية التقنية يرفد بها محافظات الفرات الأوسط ومؤسساتها من القطاع العام وأصحاب المهن من القطاع الخاص . ويعد المعهد التقني بابل من اقدم المؤسسات التعليمية في المحافظة حيث تاسس عام الف وتسعمائة وستة وسبعون . والمعهد التقني بابل هو أحد أكبر تشكيلات جامعة الفرات الأوسط التقنية وأكثرها عراقة . تلك الجامعة الفتية التي انبثقت هي وشقيقاتها الثلاثة عن هيئة التعليم التقني ، بخطوة رائدة من روائع الفكر العلمي والإداري الرصين الذي يمتاز به الأستاذ الدكتور ( عبد الكاظم الياسري ) رئيس جامعة الفرات الأوسط التقنية ومؤسس الجامعات التقنية الاربعة . فما كان من المعهد إلا أن يجمع العراقة بالحداثة ، والرصانة بالتطور ، والأصالة موشحة بروح العصر . وتتسم المحاضرات التي يتلقاها طلبة المعهد بأقسامه كلها بإهتمامها بالجانب العملي والتطبيقي ، من خلال دراستهم في مختبرات وورش المعهد ، وتدريبهم في دوائر ومؤسسات المحافظة كل بحسب اختصاصه ، فضلا عن الجانب النظري داخل المعهد ، تحت إشراف كوادر تدريسية وفنية تمتلك باعا طويلا وخبرة متراكمة في عملية التدريس ، بما يمتلكونه من شهادات وألقاب علمية ونشاط بحثي وتدريسي كبير ، حيث دأب التدريسيون بنشر بحوثهم العلمية في مجلات علمية محلية ودولية رصينة ، ومشاركة الفنيين في دورات تدريبة متخصصة بشكل دوري . الأمر الذي جعل المعهد يمتلك منزلة علمية تتطابق ورؤية إدارته ، ليكون منافسا قويا مع المؤسسات العلمية الأخرى التي تضمها المحافظة . شعارنا الإبداع ، وهدفنا الرصانة العلمية ، وطموحنا التوسع والتطور من خلال فتح أقسام وفروع علمية جديدة بحسب حاجة البلد بشكل عام وحاجة المحافظة بشكل خاص .

أ.م.د عماد الملا عميد المعهد التقني بابل

جامعة الفرات الاوسط التقنية / المعهد التقني بابل / شعبة الحاسبة والانترنت 2018